ما هي الهوية التجارية: 10 قواعد أساسية لإنشاء نمط الشركة

14.06.2022
71

الهوية التجارية (والتي تسمى أيضًا "معرف العلامة التجارية" أو "معرف الشركة" أو "brand ID" أو "corporate ID" , كما تريد) هي المكون المرئي للعلامة التجارية التي هدفها الأصلي هو زيادة التعرف عليها وإنشاء الانطباع الكلي.


الهوية التجارية تتضمّن جميع ما يتعلق بتصور العلامة التجارية ابتداءً بالشعار وإلى كل ورقة مستخدمة من قبل الشركة.



نمط الشركة الوحيد تعطي المستهلكَ الثقة وتنشئ انطباعًا بوجود شركة قوية ومزدهرة. الهوية التجارية تقوم بشكلٍ كبيرٍ بتوفير الوقت والمال الذي يجب إنفاقه لاحقًا على الإعلان , حيث تم بالفعل وضع أسلوب مرئي شامل للشركة لا يتطلب تعديلات. نمطُ الشركة المدروس جيّدًا يُعد إحدى أقوى الأدوات في المنافسة على مكانة تحت الشمس.


إنشاء الهوية التجارية يشمل تصميم الشعار , وسطرَ الوصف , واختيار الخطوط والألوان المناسبة لوثائق الشركة الرسمية والمنتجات الإعلامية , وتطوير الأدوات (بطاقات العمل , المظاريف , الصناديق , وما إلى ذلك)


طبعًا , بداية إنشاء الهوية التجارية هو تصميم الشعار. وطبيعة الحال قد يكون تصميمُ الشعارِ عمليةً أكثرَ استغراقًا للوقت. لذلك دعونا نقف هنا.


كيفية تصميم شعار ممتاز



1.لنفترض أنك قد استمعت إلى عميلك والمهمة الفنية بيديك. قبل كل شيء يجب عليك أن تدرس شعارات الشركات المنافسة لك في هذا القطاع من السوق. هذا من أجل فهم التقنيات التي تم استخدامها بالفعل , والقيام بشيء مخالف تمامًا لما هو موجود بالفعل (نتذكر دائمًا أن الهوية التجارية ليست لمجرّد كونها لازم أن تكون لديك , بل هي أداة في السباق مع المنافسين). في الغالب يكون هناك بعض من المنافسين الرئيسيين , فلذلك يجب أن تأخذ في الاعتبار الألوانَ , لأننا لا نريد أن نضيع في خلفية الآخرين.


2. قم بالتبحّر في مجال العميل الخاص بك. بهذه الطريقة فقط يمكنك أن تفهم إلى أي ناحية لابد أن تتجه. قم بدراسة كل ما تجده في موضوعك. وقم بتسجيل جميع الأفكار التي سوف تظهر أثناء العملية. في هذه المرحلة عليك أن تطلب من العميل أن تعطيك شخصًا متخصّصًا يمكنه الإجابة على أسئلتك ومساعدتك على فهم الفروق الدقيقة.ض


3. قم بتحديد المعايير الرئيسية التي لن تتيح لك بالانحراف عن القصد وجعل الشعار غير مناسب لهذا المجال. اكتب قائمة تحتوي على هذه المعايير وأرِها العميلَ حتى يخبرَك هل تسير في الاتجاه الصحيح  أو يقومَ بتصحيحه إذا لزم الأمر.


4. والآن يمكنك البحث عن أفكار بناءً على المواد التي لديك. قم برسم خيارات مختلفة واختر الأفضل منها. بمرور العملية الإبداعية سيبقى لديك بالتأكيد بعض الخيارات التي يمكن أن تعمل معها.


5. والآن يكاد العمل ينتهي. عليك الآن أن تقوم بتحليل الخيارات الحاصلة وتحديد أفضلها. أفضل ألا تُظهر لعميلك كثرةَ الخيارات , لأنه قد يضيع فيها ويختار ما لا يكون خيارًا أفضل. اعرض على زملائك النتائجَ الأولية حتى يتمكنوا من تقدير بناء الشعار وأصالته.


6. عليك فقط إكمال الخيارات المتبقية وإظهارها للعميل. أهم شيء هو كونك قادرًا على التوقف في الوقت المناسب أثناء عملية التحسين , حيث يمكن للمصمم أن تفسد الشعارَ بالعديد من "التحسينات" في كثير من الأحيان.


الطوابع والكليشيهات



أكيد أنه يمكنك تذكّر بعض النماذج من الشعارات التي في الحقيقة يؤلم النظر إليها. هذا يشمل الأسنان أو التفاحة أو الابتسامة على شعار عيادة الأسنان , وأيضًا ورقة أو شجرة أو كرة أرضية على شعار منظمة بيئية , وأيضًا الكفوف - الكلاب - القطط - الطيور على شعار أي منظمة تتعلق بالعمل مع الحيوانات. والقائمة لا نهاية لها. وقد سئمت بالفعل من كل هذا. يستثنى من ذلك فقط عبارة عن الكليشيهات الأصلية الموجودة بالفعل , لذا فإن محاولة رسم "عرض خلفي لقطّ" يعد خيارًا أيضًا.


دع فورًا جميع اقترانات المستوى الأول. قم بتدريب تطوير خيالك عن طريق القيام بتمارين مثل هذه:


  • قم برسم الضوء بدون استخدام الأشعة أو المصابيح أو الشمس أو أي مصدر ضوئي آخر.
  • قم برسم التناسق.
  • قم برسم السعادة بدون استخدام أشخاص وابتسامة.


مثل هذه المهام تقدر أن تنشئ بنفسك. الهدف الرئيسي هو تعلّم التفكير فيما وراء الصور النمطية والكليشيهات.


موضة



إن مطمع إنشاء شعار عصري وفقًا للمعايير الحديثة كبير جدًا. لكن لابد أن تتذكر دائمًا أن الهوية التجارية شيءٌ يمر عبر الزمن وهي ألا تتغير إلا يسيرًا فقط من أجل موافقة متطلبات العالم الحديث.


والآن كما وعدنا إليك 10 نصائح لمساعدتك على إتقان تصميم هويتك التجارية. هي تتداخل قليلاً مع مراحل تصميم شعار مذكورة آنفًا , لكن لا يضر أبدًا تكرار المادة التي تم إكمالها. قد يبدو في النظرة الأولى أن الأمر صعبٌ للغاية , ولكن باتباع النصائح أدناه سوف تتمكن من فهم كيفية التصرف.


1. قم بتطوير استراتيجية قبل كل شيء


 

قبل البدء بالعمل على الهوية التجارية قم بوضع قائمة بالمعايير والأنظمة التي ستحدّد نمط الشركة , وقم بالاتفاق عليها مع العميل لتجنب سوء الفهم في المستقبل.


2. قم باستعمال موجز

وجود الموجز ليس عبثًا. لا ينبغي أن تعتمد كليًا على حدسك والقدرة على معرفة كيف يرى العميل شعار المستقبل (بينما هو نفسه لا يعرف كيف يريد أن يراه). قم بدراسة الموجز المقدم لك مع الاهتمام الواجب لإنشاء هوية تجارية جيدة.


3. قم ببحثك الخاص

قم بفهم العلامة التجارية تاريخها ووظيفتها وأصالتها. استخرجْ كل فارق بسيط وحاولْ إنشاء هوية التي تمثّل العلامة التجارية بأكبر قدر ممكن من الدقة والأصالة. ابحث عن الإلهام من خلال النظر إلى نمط الشركات المنافسة.


4. اسأل العميل عما يتوقعه

طبعًا مثل هذا السؤال المباشر سيجعل العميل متحيرًا , فلذلك اطلب منه إجراء بحثه الخاص والذي من خلاله سيكون لديه وضع المعايير الأساسية. سيتيسّر لك البناء عليها وستفهم أيضًا ماذا يريدون الحصول عليه منك.


5. لا تركز إنما على الشعار



الشعار هو كدبّوس يربط الهوية بأكملها معًا ويجعلها قابلة للتمييز. فلذا ينبغي لك على كل حال أن تبني الهوية التجارية بأكملها حولها. لكن لا تركز فقط على الشعار , كن قادرًا على التصور بالكامل. حاول إنشاء هوية متماسكة بدون أن تنسى متابعة سلوك عناصرها الأصغرى.


6. قم بدراسة المنافسة

كما قلنا آنفًا عليك أن تنظر إلى ما قد تم القيام به من قبل وحاول أن تصنع شيئًا آخر. خذ  في الاعتبار كل شيء: الألوان والأحجام والأشكال.


7. لا تتجاهل العميل

بغض النظر عن مدى خبرتك العميل يعرف منتجه أفضل من أي شخص آخر بالطبع. قم بالاستماع إلى رغبات العميل ولا تحاول "الطيران" مخرجًا بشيء لن يعجبه في النهاية , وسوف يكون أنت والعميل غير راضين.


8. تعلّم ضبط النفس



نعلم جميعًا عن العملاء من الكوابيس الذين لا يفهمون ما يريدون تكون نتيجة ذلك أنهم يؤذون المصمم بتعديلاتهم. حاولْ إنشاء عددٍ محدودٍ من العناصر والألوان والخطوط. كما قلنا فإن كثرة الخيارات يجعل العميل متحيّرا. لذا قم بتسهيل الأمر له ولنفسك عن طريق تحديد الاختيار وتقديم أفضل الخيارات. تذكر أيضًا أن الهوية التجارية البسيطة يمكنها أن تحفظ ذات الصلة بمرور الوقت.


9. قم بتحديد ميزات العلامة التجارية

كل علامة تجارية لها شيء خاص بها. يصعب أحيانًا ملاحظة ذلك لكنها موجودة بالتأكيد. حاول البحث عنها والتعبير عنها في الهوية التجارية.


10. لا تنس الجمهور المستهدف

تذكّر دائمًا أنك تقوم بإنشاء نمط الشركة , أي وجه الشركة. وإذا كان هذا "الوجه" غير مقبول للجمهور المستهدف للشركة , فإنك تخاطر بإفساد صورة عميلك. حتى ولو كنت أنت أو عميلك معجبين بفكرتك فعليك أن تفكّر دائمًا في كيفية تفاعل الجمهور معها.