لماذا لا يجب أن يكون تصميمك أصليًا

19.06.2022
71

إنشاء أعمال أصلية هو ما يسعى إليه كل مصمّم. الإنسان ذو الإبداعية يفكّر بتفكيرٍ غير معتاد ويسعى إلى أن يتميّز عن الآخرين. كل منا يحب أن يحسب أفكارَه إبداعاتٍ جديدةً , ولكن هل يجب أن نسعى إلى الأصالة؟ الجواب القصير هو لا.


في هذا المقال سنتكلم لماذا لا يكون دائمًا التصميمُ الأصلي أفضلَ خيارٍ بالنسبة لك ولمستخدميك.


الفن ليس تصميمًا


معظم الأفكار المتعلقة بالأصالة ناتجةٌ من افتراض أن التصميم فن , ولكن الواقعَ أن التصميم هو إلى العلم أقرب منه إلى الفن. ينبغي أن نفهم أن سبب إنشاء التصميمات هو حل المشكلات. الفن في الغالب هو تعبير عن الذات وليست مهمتُه حل مشاكل حقيقية , إذ التصميم له هدف واضح. نقوم بإنشاء التصميمات ليستخدم الناسُ المنتجاتِ. في الفن يمكنك دائمًا تجربةَ شيءٍ جديدٍ دون أن تخاف من إيذاء أحد , لكن في التصميم لا يمكنك أن تتيح ذلك. يُحكم على التصميم بناءً على فعاليته أو بعبارة أخرى , على على وجود استخدامه لدى الناس.


نحن جميعًا عرضة لتأثير خارجي


قال رجل حكيم يومًا: "ما من جديد تحت الشمس". نعمل في سوق الإبداعية العظيم حيث أكثر الأعمال ليست بأصلية. لعل ذلك يجعلك في الحيرة , لكن الأغلبية الساحقة من المشاريع التي قمتَ بإنشائها ليست أصليةً حتى لو كنت تعتقد خلاف ذلك. لماذا؟ لأنك لا تعمل في فراغ إذ كل ما تراه من حولك يؤثر فيك. نتيجة ذلك أنه إذا قمنا بإنشاء شيءٍ جديدٍ , فإننا في الواقع ننشئ شيئًا مشابهًا لما نحبه (حتى ولو حاولنا أن نقوم بعمل أصلي).



القياسية هي أفضل صديق لنا


لعل كلَّ مصمم تقريبًا يريد أن يكون مبتكرًا. المصممون يريدون من الناس أن يتم التعرّف عليهم على أنهم غيّروا قواعد إنشاء عناصر معينة. مسارِعين إلى ذلك يفضّل الكثير من المصممين إعادةَ اختراع العجلة بدلاً من التكيف مع أنماط التصميم القياسية. مع الأسف في معظم الحالات محاولاتُ إعادة اختراع العجلة لا تؤدّي إلى أي شيء.


لمعظم مشاكل التصميمِ الحلُ الصحيح موجود. إذا واجهتً مشكلة تم حلُّها بالفعل بواسطة مصممين آخرين فعليك أن تفكّر في الحلّ الذي أتوا إليه. إذا رفضتَ التفكير في هذا الحل واستمررتَ في محاولة أن تكون أصليًا فسوف ترتكب خطأً كبيرًا. إذا كنت تعمل فقط من أجل الأصالة فلعلك يُصرف انتباهُك عن السبب الرئيسي الذي هو إنشاء حلول فعالة للناس. في معظم الحالات انتهاكُ معاييرِ التصميم يؤدّي إلى تجربة مستخدم مؤلمة.


على اليمين: الأيقونة القياسية ولونها متعرّف عليه لدى أكثر المستخدمين. على اليسار: الأيقونة غير القياسية التي ربما تؤدّي إلى تشويش المستخدمين.


ومن ناحية أخرى فإن التمسك بالمبادئ والأنماط القياسية سيساعد المستخدمين فقط. مثل هذا الأسلوب سيجعل التصميم الخاص بك:


  • أكثر ملائمة. فعالية الوظيفة أهم من إنشاء النماذج الأصلية. لابد أولًا أن يكون التصميم وظيفيًا. القياسية تعمل بشكل حسن لأنها فعلًا قد تمّ اختبارُها بشكل متكرر من قبل مستخدمين واقعيين.
  • سهلًا للفهم. يقدر المستخدمون التميّز علمًا بأن المستخدمين متعرّفون على القياسية فلن يضطروا إذن إلى قضاء الكثير من الوقت في التعرف على المنتج.
  • طويلَ الأمد. فقط التصاميم الأكثر وظيفية تملك فرصةً لتصبح قياسية الصناعة.


مهمة المصمّم هي فهمُ أهداف واحتياجات المستخدمين والبحث عن الحلول اللازمة التي ستساعد في إنشاء منتج كافٍ لهذه المتطلبات.


التصميم غير الأصلي في الحقيقة لا يشبه النسخ الأعمى


أخذًا في الاعتبار ما سبق ذكرُه لا تظنّن أن تصميمك يجب أن يكون نسخة مما هو موجود بالفعل. لإنشاء تصميم حسن بناءً على العمل الحالي تحتاج إلى أن تفهم لماذا يعمل هذا التصميم ويظهر بهذا الشكل فقط. بمجرد نسخ تصميم موجود فإنك لا تحاول فهمه. أنت تقوم بإعادة إنتاج الطبقة المرئية فقط دون محاولة فهم كل الطبقات الأساسية.


فهم نية المصمّم أمر عالي الأهمية , وفهم تلك النيات تحتاج إلى التعمق بشكل أكثر. إذا فهمت المقصد الأوّلي فيمكنك الإتيان إلى حل جيد. ففي هذه الحالة نحن لا نتكلم عن النسخ بل عن الإلهام , وستكون نتيجتك النهائية مختلفة عن الأصل.


Pontiac Firebird الجيل الثالث وNissan 300ZX قد تم إنشاؤهما في نفس الوقت تقريبًا (أوائل الثمانينيات). هذا المثال يظهر بجلاء كيفية استلهام المصممين من عمل بعضهم لبعض.


تعلّم الجديدَ


كل ما تم إنشاؤه يعتمد على ما سبق. الإبداع في التصميم هو القدرة على اكتساب الخبرة السابقة والمعلومات الجديدة وإنشاء شيء جديد منها. لذا لابد للمصممين أن يسعَوا دائمًا لتوسيع معرفتهم بالعالَم وتتبّع الاتجاهات الجديدة. بعد ذلك ستساعدنا هذه المعرفة والخبرة في إنشاء تصميمات أعمق.


في الختام


قال ميس فان دير روه يومًا: "لا تحاول أن تأتي بشيء أصلي. حاول أن تحسِن فيما تفعله". الأصالة ليست مقياسًا للنجاح في التصميم الوظيفي. الإفادة والملائمة والقيمة والموثوقية هذه هي خصائص التصميم الجيد. تذكّر أن الحل الذي تبحث عنه ربما موجود وعليك فقط أن تعثر عليه.



ترجمة مقال بقلم نيك بابيتش (Nick Babich)